تجنّب عمليات الخداع

الإنترنت مليءٌ بالعروض الخيالية التي يُصعب تصديقها، كالفوز بمكافأة مالية كبيرة أو الحصول على فرصة كسب أموال طائلة من راحة منزلك.

قد تكون شبكة الإنترنت منصةً رائعةً وغنيةً بالمحتوى المفيد ولكن لا يعني ذلك أن جميع المستخدمين يتمتعون بحسن النوايا. إليك ثلاث نصائح بسيطة لتجنّب عمليات الخداع والحفاظ على الأمان على الويب:

توخّي الحذر من أي مستخدمين غرباء يعرضون عليك هدايا

من الغريب أن تتلقى رسالة تهاني لكونك الزائر رقم مليون إلى موقع إلكتروني ما أو رسالة تعرض عليك جهازًا لوحيًا مجانيًا مقابل استكمال استقصاء ما أو تطرح عليك فرصًا سهلة وسريعة لجني الأموال أو الحصول على وظيفة ("حقّق حلم الثراء في وقت سريع بالعمل من منزلك لمدة ساعتين فقط يوميًا"). في حال راسلك شخص غريب ليخبرك بأنّك فزت بجائزة ما ثمّ طالبك بملء استمارة بمعلوماتك الشخصية، يجب ألا يدفعك هذا الخبر للبدء في ملء الاستمارة. فحتى لو لم تضغط على الزر "إرسال"، قد يتم نقل معلوماتك بمجرد إدخالها في الاستمارة.

في حال تلقيّت رسالة من أحد معارفك ولكنّها لا تبدو مرسلة من طرفه، من المحتمل أن يكون حسابه قد تعرّض للاختراق بهدف الحصول على أموال أو معلومات منك، لذا ننصحك بتوخّي الحيطة والحذر عند الردّ على رسالة ما. وتتمثّل بعض الأساليب الاحتيالية الشائعة في مطالبتك بإرسال أموال إلى شخص ما يدّعي أنّه ضائع في بلد آخر أو تمت سرقة هاتفه ولا يستطيع الاتّصال بك. وقد تطالبك الرسالة أيضًا بالنقر على رابط لمشاهدة صورة أو مقالة أو فيديو، ولكنّ في الحقيقة سينقلك الرابط إلى موقع قد يسرق معلوماتك. ولذلك ننصحك بالتمعّن قبل النقر على مثل هذه الروابط.

البحث عن الجهة المعنية

عند التسوّق على الإنترنت، ننصحك بإجراء بحث عن التاجر وأخذ الحيطة من المنتجات المعروضة بأسعار منخفضة تثير الشك، تمامًا كما تشتري من متجر محلي. لهذا عليك التدقيق في العروض الجاذبة التي تتوفّر على الإنترنت لضمان عدم تتعرّضك للغش وشراء سلع زائفة. فالأشخاص الذين يعرضون خصومات تصل إلى 90% على المنتجات أو الخدمات التي عادة ما تكون غالية الثمن، هم في الغالب غالبًا يحاولون خداعك. إذا كنت تستخدم Gmail، قد تظهر لك رسالة تحذير في أعلى الشاشة عند عرض رسالة إلكترونية يشكّ النظام في كونها عملية خداع. وبالتالي، ننصحك بالتفكير مليًا قبل الرد على رسالة إلكترونية في حال ظهر لك هذا التحذير.

احترس من عمليات الخداع التي تستخدم علامة Google التجارية. وتجدر الإشارة إلى أنّ Google لا تُجري مسابقات "يانصيب" ولا تفرض رسومًا تدريبية على الموظفين الجدد. ففي حال تلقيّت رسالة إلكترونية تفيد بتعيينك في شركة Google شريطة تسديد رسوم التدريب قبل الالتحاق بالشركة، نؤكّد لك بأنّها عملية خداع. وننصحك أيضًا بالاحتراس من الأشخاص الذين يزعمون أنهم يبيعون السيارات باستخدام محفظة Google. إليك مزيد من المعلومات حول عمليات الخداع المختلفة التي تتم باستخدام علامة Google التجارية.

عدم المجازفة

هل يساورك الشك حيال إعلان أو عرض ما؟ ننصحك دائمًا باتّباع حدسك وعدم النقر على إعلانات أو شراء منتجات سوى من المواقع الآمنة والموثوقة التي تم تقييمها ومراجعتها.

توفّر العديد من منصات التسوّق الإلكترونية برامج موثوق بها للتجار والبائعين وعادةً ما تعرض طابع اعتماد مرئي ضمن الملفات الشخصية لهؤلاء البائعين. تأكّد من قانونية الطابع أو الشهادة من خلال مراجعة الإرشادات الخاصة بمنصات التسوّق. وفي حال لم توفّر المنصة برنامجًا مماثلاً، يمكنك الاطّلاع على عدد وجودة المراجعات حول البائع.

وفي حالة النقر على إعلان سيئ في Google أو مشاهدته، يُرجى إحاطتنا علمًا حتى نتّخذ الإجراء المناسب.